أخبار عاجلة

مستعد للتضامن

في أعقاب الزلزال المدمّر الذي ضرب مناطق عديدة في المغرب في 8 شتنبر، اتخذت الجامعة الوطنية للكشفية المغربية إجراءات سريعة وحاسمة للمساهمة في استجابة الكوارث وعمليات الإغاثة. وقد خلف الزلزال أكثر من 2800 شخص عندما هز بقوة 6.8 درجات منطقة جبلية منعزلة جنوب مراكش، مما تسبب في دمار واسع النطاق وترك العديد من الأشخاص محتجزين تحت الأنقاض.

واستجابة لهذا الوضع, أحدث الكشافة فرق طوارئ مخصصة على الصعيدين الوطني والمحلي بسرعة لتنسيق وإدارة تدخلاتهم بفعالية. كما أطلقوا نداء للمساهمة في جهود الإغاثة وناشدوا أيضًا المنظمات المغربية والدولية للمساعدة في عمليات الإنقاذ.

وفي هذا السياق تعتزم الجامعة الوطنية للكشفية المغربية، من خلال الجمعيات الكشفية المنضوية تحت لواءها، تعبئة 2000 متطوع، بما في ذلك قادة وشباب وكشافة في الميدان وعلى الصعيد الوطني. من بينهم 50 قائدا مدربا في مجال الصحة النفسية، و50 في مجال الإغاثة والإسعافات الأولية، و200 في الدعم المدرسي، و50 في الحماية من الأذى والبيئة الامنة.

كما تم إرسال فرق من المتطوعين الكشافة في المناطق المتضررة، وأطلقوا نداءات لجمع الإمدادات الحيوية مثل الأدوية والملابس والطعام والبطانيات. كما شارك العديد من الكشافة أيضًا في حملات التبرع بالدم، وقاموا بنقل المصابين إلى مكان آمن، وقدموا مأوى للعائلات التي فقدت منازلها في الزلزال العنيف.

قبل أيام قليلة من وقوع الزلزال، عقدت الجمعيات الكشفية المكونة للجامعة دورات تدريبية على الاستجابة والإنقاذ في تعاون مع الهلال الأحمر المغربي، ممازاد في تعزيز قدرتهم على الاستجابة بسرعة وفعالية في مثل هذه الظروف الصعبة.

عن Chakib Benayad

شاهد أيضاً

كلمة الرئيس المنتدب للجامعة الوطنية للكشفية المغربية بمناسبة احتفالية اليوم الوطني للكشفية المغربية

السيد رئيس جهة الرباط سلا القنيطرةمعالي الامين العام لإتحاد المغرب العربيالسيد الكاتب العام لوزارة الشباب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Wordpress Social Share Plugin powered by Ultimatelysocial