الرئيسية / أخبار اللقاء / 600 شاب من الكشافة العرب يلتقون بالمعمورة لإشاعة قيم السلام والتسامح

600 شاب من الكشافة العرب يلتقون بالمعمورة لإشاعة قيم السلام والتسامح

سلا 13 يوليوز 2016 التقى زهاء 600 شاب قدموا من 12 دولة عربية، اليوم الأربعاء بالمركب الكشفي بالمعمورة، في أول أيام اللقاء الكشفي العشرين للجوالة العرب، المنظم إلى غاية 21 يوليوز الجاري تحت شعار “الشباب..تنمية، تسامح وسلام”. > وتعد هذه التظاهرة المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من قبل الجامعة الوطنية للكشفية المغربية، موعدا سنويا للشباب العربي المنصوي تحت لواء الحركة الكشفية، وفرصة لتعزيز انخراط الطاقات الشابة في المسيرة التنموية للأقطار العربية، وإذكاء إسهاماتها في بناء مجتمعات يعمها التسامح والانفتاح والسلام. > وفي كلمة بمناسبة انطلاق اللقاء الكشفي ، قال وزير الشباب والرياضة، السيد لحسن سكوري، إن “اللقاء يعكس السعي الحثيث للدول العربية لتكوين أطر قادرة على التصدي للتطرف والأفكار الهدامة التي تترصد شبابنا الواعد ومن خلاله الوطن العربي ومستقبله بشكل عام”. > واعتبر السيد سكوري أن “الحاجة ملحة اليوم، وفي ظل تحديات شتى تواجه المنطقة، إلى الاستثمار في الطاقات الشابة، وتكريس انخراطها في الاستراتيجيات التنموية، وفق منظور حداثي ديمقراطي وتشاركي، يدعم المبادرات التي تحقق مشاركتهم في الحياة العامة”. > وأبرز الوزير أيضا الدور الذي تضطلع به الحركة الكشفية في المغرب، والذي يبرز كنه رسالتها السامية كحركة شبابية تطوعية اختيارية في تنمية المجتمع وتطويره، وكذا مساهماتها في إبراز ما تزخر به المملكة من كفاءات وما تحمله في طياتها من نعم. > بدوره، قال الرئيس المنتدب للجامعة الوطنية للكشفية المغربية، السيد محمد بليغة، في كلمة مماثلة، إن “لقاء الجوالة العرب في نسخته العشرين، ينعقد في ظرفية تستوجب أكثر من أي وقت مضى، توحيد صف الشباب العربي على الخصوص، للوقوف في وجه وباء الإرهاب والتطرف الذي ما فتئ ينخر الجسد العربي ويهدد أمنه ومصالحه”. > وأكد السيد بليغة أن “الفرصة مواتية اليوم، لتعزيز حضور الحركة الكشفية ودعم إشعاع تجربتها التي لطالما شكلت مجالا خصبا لتنمية قدرات الشباب على الخلق والإبداع، وإبراز أهميتها في النسيج المجتمعي والتربوي”، داعيا إلى بلورة استراتيجية مندمجة للرقي بفئة تعد محركا للتنمية وذخيرة للمستقبل. > واعتبر أن هذا اللقاء، مناسبة أيضا لتجديد التعارف بين الكشافة العرب الشباب، وتبادل التجارب والرؤى حول الانشغالات القائمة، وفي مقدمتها آفة التغيرات المناخية، وما تتطلبه من مواقف حازمة لدرء أي خطر قد يهدد الأمن الاقتصادي والاجتماعي للمنطقة العربية. > يذكر أن برنامج التظاهرة العام، يتضمن أنشطة وندوات وعروضا وورشات تتمحور حول القضايا المجتمعية الراهنة، إلى جانب مناظرة بيئية حول التغيرات المناخية، ومسابقات وملتقيات ومنتديات للشباب، تحت إشراف أطر الجامعة الوطنية للكشفية المغربية، بمعية شركائها ومعاونيها من المنظمة الكشفية العالمية والعربية وقطاعات حكومية وغير حكومية.

وكالة المغرب العربي للانباء

 

الصور:

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *